الطبع        ارسل لصديق

حافظ الشيرازيّ؛ شاعر الإنسانيّة مكرماً في بعلبك

روضةِ وردٍ شيرازيّةٍ تخرج من  قلب الزمان والمكان لتحلَّ في يوم حافظ الشيرازي في مدينة الشمس، في جوٍّ خريفيٍّ أضفَت عليه الشمسُ المسائيّةُ دفئاً خاصاً، وفي بقعةٍ مزدهرةٍ بالأشجار والورود، تُحيطُ بها قفارُ مدينةِ بعلبكَ المعروفةِ بجفافها فكانت مثلَ روضةِ وردٍ شيرازيّةٍ خرجت من قلب الزمان والمكان لتحلَّ في يوم حافظ الشيرازي في مدينة الشمس، حيث  أقامت المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان احتفالاً بهذه المناسبة العالمية، في ندوةٍ جمعَت بين الحضور الحقيقي والافتراضي، فكانت مشاركاتٌ حضوريةٌ لثلّةٍ من رواد وأساتذة الأدب الفارسي والعربي منهم الشاعر الكبير الدكتور محمد علي شمس الدين، إضافةً إلى مشاركاتٍ مهمةٍ عبر الفضاء الافتراضي، احتفاءً وتقديراً لشاعر العرفانِ والغزل الفارسي حافظ، واحتفاءً بالأدب والشعر والحضارات والتاريخ.

إذن في يوم تكريم شاعر العرفان والغزل "حافظ الشيرازي" وتخليدًا لذكراه، نظمت المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان ندوتها الافتراضية بعنوان "حافظ الشيرازي؛ شاعر الإنسانية" بحضور ومشاركة ثلّة من الذين تغنّوا بشعر حافظ وتأثّروا به، وكتبوا عنه، مع مراعاة الضوابط الصحية المتعلقة ببرتوكولات كورونا والتباعد الاجتماعي.

حضر الندوة العديد من الشخصيات الثقافية والفكرية والاعلامية والاكاديمية، منهم العلامة الشيخ الدكتور جعفر المهاجر، الدكتور علي زيتون الحائز على جائز الفارابي الدولية والذي كرمته المستشارية الثقافية الإيرانية قبل اسابيع في بعلبك باحتفال مهيب رعاه وشارك فيه وزير الثقافة عباس مرتضى والمستشار الثقافي الايراني الدكتور عباس خامه يار، مسؤول اعلام حزب الله  في البقاع الحاج احمد ريا، أستاذ الفلسفة وعلم الكلام في الجامعة اللبنانية الدكتور خضر نبها، رؤساء أندية ثقافية ومنتديات فكرية في البقاع، عدد من أساتذة الجامعة اللبنانية والعديد من الجامعات الاخرى في البقاع، شعراء ومثقفين ومهتمين ووجوه ثقافية واجتماعية واعضاء مجالس بلدية وإختيارية.

أدارت الندوة الكاتبة الروائية أمل ناصر.

بداية تحدث المستشار  الثقافي  للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان الدكتور عباس خامه يار والذي وجّه تحيةٌ للحضورِ والأساتذة والأدباء المشاركين، وخص بالتحية الشاعر الكبير الدكتور محمد علي شمس الدين وأهالي بعلبك.

 ومما جاء في كلمته:

 تحية لمدينة بعلبك التي  عهدناها حاضنةً لكلِ نشاطٍ ثقافيٍّ تكريميّ، لا سيما في هذه الأيامِ والشهورِ التي غلبَ عليها الحَجرُ والانعزال.

أما اليوم، فإننا نحتفلُ بالعارفِ وشاعرِ إيرانَ الكبير حافظ الشيرازي. هذا الشاعرُ العرفانيّ الذي اعتبرَهُ الفرسُ قديماً ولياً من أولياءِ اللهِ الصالحين، الذينَ جمَعوا الغزلَ والعرفان والقرآن معاً، فكانت قصائده وغزلياته أشبه بالمناجاة والاستخارات حتى راح الإيرانيون حتى اليوم يتفاءلون بديوانه الشعريّ، المرفق بتفسيرٍ مفصّل لكل بيت.

تابع الدكتور عباس خامه يار يعدّ حافظ اليوم واجهةَ إيران الثقافية وعنوانَها التعريفيّ. نحن نقرأُ حافظ بل نحفظُه ونردّدُ أشعارَهُ في قضايا الحبّ والإنسانِ والضميرِ والوطنِ وحب الله والإخلاص والإشراق. ونقتفي من ديوانِه أثراً يخلّصُنا من التردّد والحيرة ويرشدُنا إلى نورٍ ما. ربما لأنّه كان حافظاً لكتاب الله أولاً ورجلاً من الصالحين المخلصين. فضلاً عن كَونِه رائدَ الغزلياتِ الشيرازية التي عُرِفَ باختتامِه الأبيات دائماً مخاطِباً "حافظ". كما لو كان يبدأ بالنصحِ والإرشاد من نفسِه، ويكون حافظ بذلكَ كلَّ الناس، لأنه يشعرُ بكل الناس. 

 اضاف الدكتور عباس خامه يار "هو ابنُ إيران البار المعروف بشاعر الغزل ولسان الغيب وترجمان الأسرار أو مَحرمُ الأسرار العاشق الذي اشتهرت عنه مقولة أنّ من يرغبُ بكشفِ سرٍّ ما من حياتِه عليه أن يقسمَ على حافظ بمعشوقتِه التي تسمى "عود النبات" فهو كاشف الأسرار بالنسبة إلى عشّاقِه وهم جمهورٌ واسعٌ عبر العالم أجمع وليس فقط في إيران".

وأكد الدكتور عباس خامه يار على  إن غزليات حافظ هي خليطٌ من الفلسفة والعرفان والخمرة والعشق والهوى والتقاليد والعادات فقد استطاع هذا الشاعر أن يصنع من هذه العجينة أجمل اللوحات فتراها تعزف وتغني وهي صامتة.

لقد حفظَ القرآنَ فسميَ حافظ، وكتبَ لنفسه بين السطور مخاطِباً 

"أیا حافظ بحقّ القرآن علیك أن تترك الأضواء والبهرجة، لربّما تأخذ قسطاً من العیش الرغید في هذا الوقت"

هنا يتجلى قربه من معشوقه الأبديّ – الله عز وجل- وروحانيتُه التي كانت حاضرةً خلال نظمِه لأبياتِ الغزلِ والعشق فهو يفكر بآیات القرآن الکریم کما یفعل مع أبیاته الشعریة. 

 وقال الدكتور عباس خامه يار" تُعتبر هیکلیة الأشعار الغزلیة لحافظ والتي تتمیّز أبیاتها بالاستقلال والتنوّع والتحویلات أکثر من أيّ أشعار غزلیة أخری، بما فیها أشعار الغزل الفارسیة التقلیدیة، متأثّرة بهیکلیة السور والآیات القرآنیة الکریمة.

ويرى البعض أن كلمة (العشق) التي اتخذها حافظ إطاراً لشعره لم تكن وليدة إحساس آني أو تأثير عاطفي عابر، بل هي من أسماء الجلالة، فيعتبر العشق غاية الكمال الإنساني لأن الإنسان يرتبط بمعشوقة روحياً، وإن عجينة الإنسان الأساسية هي (العشق) أي أن طينته عجنت بشراب (العشق) وأن جميع الموجودات في العالم خلقت من أجل أن تعشق وتحب ولو لم يكن العشق لما بقي شي اسمه الطلب والتمني".

هرگز نمیرد آنکه دلش زنده شد به عشق             ثبت است بر جریده عالم دوام ما

وترجمته: لن يموت أبداً من يعيش علىِ العشق الدائم ولذلك فاستمراريتُنا ثبتت في صحف العالم.

ختم الدكتور عباس خامه يار  كلمته قائلا "لقد ترك لنا حافظ ثروة أغنى بها الأدب الفارسي والعربي بل العالمي حتى. فديوانه هو بمثابة حافظتِنا المكتوبةِ وعصارةِ فكرِنا وثقافتِنا ومرآةِ ذهنِنا وكذلك وجدانِنا.. وهو الكأسُ الذي يحكي للمتأمل بشرابِه عن ماضيه وحاضرِه ومستقبلِه.. ففي شعرِه البسمةُ والدمعةُ.. القهرُ والمحبة.. الخيبةُ والأمل. لقد نالَ شعرُ حافظ إعجابَ العديدِ من كبارِ روادِ الأدبِ والفكرِ في العالم فأكرموه حتى أصبحَ شاعرَ كلِ العصورِ والأزمنة. وقد وصفَ رائدُ الأدبِ العربي الأولُ الأستاذ المرحوم طه حسين ديوان حافظ بـ(زهرة الشعر الفارسي)قائلاً إنه أثرٌ قيِّم. 

 والمفكر الكبير نيتشه الذي انحنى لحافظ إجلالا وإكراما وقال مخاطباً إياه 

فإنك أنت الخمرُ وقد أسكرتَ العالمَ أجمع

فلماذا كلُّ هذا الحديثِ عن الخمرة؟

وغوته شاعر الغرب الذي جن جنونه بعد أن قرأ شعر حافظ وهام عاشقا حتى أخذ يطلق عليه اسم (حافظ المقدس) كما أعرب عن أمله بأن ينتهج الأدباء مسلكه وكتب مخاطباً إياه:

جاذبيتكَ سحرَت وجوديَ المتوهجَ فجذبَتني.

من جهته القي الشاعر  د. محمد علي شمس الدين كلمة بعنوان "حافظ الشيرازي شاعر الحكمة، صلة وصل مع شعره"، بدأها بمدخل بعنوان" المصالحة بين الزمان والحرية" و"موسيقى رؤية قلبك داخل صدرك الشفّاف مثل زمردة في الماء". 

في هذا المقطع من شعر حافظ الشيرازي، قال الشاعر د. محمد علي شمس الدين "على اصل الرؤيا لديه فالأصل هو "القلب" والكشف عنه في المكتن الشفّاف " الصدر". بل هنا أساس الحكمة في كلمات هذا  الشاعر الاسلامي العظيم، الذي يعتبر في الشعر الفارسي بخاصة، والشعر الانساني بعامة، من الاكثر صفاءً ونفاداً في النفس البشرية.

اضاف الشاعر د. محمد علي شمس الدين إن فتح النوافذ بين إنسان وآخر، بمعزل عن لونه وعمره، لغته ومعتقده، من خلال هذا النصّ، ربّما أعطى إشارة مبكرة، في الزمان التاريخي لما سُمي في العصور الحديثة " حوار الحضارات"، أو لشرعة حقوق الانسان التي كُرست في الامم المتحدة بعد الحروب الكونية والنزاعات المريرة. فإن روح اشعار حافظ الشيرازي وجوهرها يحتملان مثل هذا التأويل.

لقد جاء شعر حافظ بمثابة زبدة شعر الحكمة بعد اشعار كل من الرودكي وجلال الدين الرومي (مولانا جلال الدين)، الذي كان في المثنوي خاصة، صوفياً تعليمياً، وسعدي الشيرازي، وسواهم ممن أسسوا للمعاني العرفانية أو للنهج العرفاني في الشعر الفارسي... مع ملاحظة تمتع هذا الشعر بالبساطة والعمق في وقت واحد، وتناوله موضوعات تتعلق بالحب والمرأة والخمر والشباب، في سديم من عرفانية دينية بيضاء، كانت تتحرك في شعره خارج منطقة الخوف الالهي، بل تحت مظلّة " الرحمة والغفران" ... فصورة الإله في غزلياته هي صورة الرحمن الرحيم أكثر مما هي صورة الجبّار المُنتقم. 

الكلمة التالية كانت  من ايران  للشيخ محمد حسين مهدوي مهر، رئيس جامعة المصطفى العالمية في لبنان وسوريا  بعنوان "حافظ والانتظار". 

فقال :كَمْ أَنْبتَتْ أرضُنا طَوالَ تاريخِها مشاهيرَ العُشَّاقِ وُروداً عطَّرَتْ بِعَبَقِها صفَحاتِها لعصورٍ؛ ومنهم شاعرُنا الكبيرُ حافظُ الشيرازيُّ

 وكَمْ من عُرفاءَ عرفَت بسيطتُنا خُطواتِهِم مطبوعَةً على مِهادِها وَوِهادِها، سُهولِها وصَحاريها.

وكَمْ شهِدَتْ مجتمعاتُنا البشريّةُ فنّانينَ انبثَقوا من أوساطِها مُعَبِّرين عن مَشاعِرِهِمْ نَظماً، لِيُهْدُوا عُصورَهُمْ دواوينَ تجمعُ في طَيَّاتِها أَروَعَ أحاسيسِهِمْ الكامنةِ عُقُودَ جُمَانٍ استعاراتٍ وتمثيلاتٍ.

الكلمة التالية كانت للدكتور  نادر نظام، الأستاذ في جامعة العلامة الطباطبائي  في إيران والذي قدم مداخلة بعنوان، ديوان حافظ الشيرازي بالعربية شعراً.

وبدأ كلامه بالحديث  عن حياة حافظ الشيرازي وفلسفته الشعرية، فنقل  للحاضرين ماقاله الشاعر الالماني "گوته" في ديوانه الشرقي والغربي: آن من يشتغل بحافظ لا يستطيع ان يفرغ منه، اضاف الدكتور  نادر نظام "وآن القارئ لشعره لايستطيع ان يتحوّل عنه". 

ويخاطب حافظا بقوله:

انك نبع الشعر الذي يصل بالاماني الى الاوج، فإذا هي فيض في اثر فيض وموج في اثر موج.

والحسنة ان حافظاً كان يجسّد ما في نفسه وأحاسيسه بصياغة أهازيج شعرية تتردد على ألسنة الهة الشعر، وتظلّ اصداؤها مصدر الهام في كل مكان وزمان، تحمل الانسان على عالم غير عالمه، عالم يغرق بالانسانية والحب والحكمة والجلال.

تحدث بعد ذلك د. صادق خورشا، استاذ في جامعة العلّامة الطباطبائي من ایران بموضوع "حزمة الورد والعندليب".. گعده مع حافظ الشیرازي.

وكانت مداخلات لعدد من المشاركين.


20:41 - 14/10/2020    /    الرقم : 758355    /    عرض التعداد : 200