الطبع        ارسل لصديق

النقش على المعدن.. فن ايراني يعود تاريخه إلى آلاف السنين

يعتبر النقش على المعدن من الفنون التقليدية والروحية للإيرانيين وله مكانة خاصة عندهم ويبين عن آرائهم ومعتقداتهم وبأجمل طريقة على الأشياء المعدنية متأثراً بالعادات والتقاليد والثقافة والدين.

بسبب تاريخها القديم وحضارتها العريقة، وبفضل تنوعها الإقليمي، تحتفظ ايران في أحضانها بالعديد من الآثار الفاخرة والأعمال المثيرة للإعجاب لا سيما في مجال الصناعة اليدوية، وهي تحظى بمكانة مرموقة. الايرانيون كانوا منذ قديم الزمان يعشقون الفن ويتقنوه، وقاموا بإبداع الطرق والأساليب الفريدة لإظهار هذا الحب، إذ نجحوا في خلق الكثير من الآثار التي لا تزال وبعد مضي العصور المتتالية، تعتبر من أروع فنون العالم وأكثرها تميزاً، وفي الوقت نفسه، تکون أقلّ سعراً و تجعل عشاق الفن مندهشين أمام ما تتجلى فيها من الدقة و الإبداعية والجمال، وتشجّعهم لكي يأخذوا معهم هدية تذكارية تبقى عندهم كقطعة صغيرة من تاريخ كبير.

النقش هو التزيين والنحت على الأشياء المعدنية، وخاصة النحاس والذهب والفضة، أو بعبارة أخرى، إنشاء خطوط وأنماط بقلم ومطرقة على أشياء معدنية.

يعتبر علماء فن النقش أن تاريخ  زخارف النقش يعود إلى العصور القديمة لشيراز ولأساتذتها وحرفييها وأفكارهم الجمالية وراء كل تصميم. ولكن الآن، من خلال مقارنة التكنولوجيا والأقلام المستخدمة، بصرف النظر عن الأسلوب الفريد للنقش في شيراز واصفهان، يمكن مشاهدة التحف ومنتجات هذا الفن من إيقاع الحرفيين في ورش العمل في مدن مختلفة من طبس إلى بروجرد وكرمنشاه، حيث يملأ هذا الفن الإيراني الفاخر الأسواق العالمية.

النقش هو فن الزخرفة والنحت على القطع المعدنية الصناعية ويعود تاريخه إلى عدة آلاف من السنين، وأصبح هذا الفن شائعاً في الفترة الأخمينية وبلغ ذروته خلال الحقبة الساسانية.


17:12 - 7/12/2020    /    الرقم : 761211    /    عرض التعداد : 130