الطبع        ارسل لصديق

في الیوم الوطني للطبيب

الأطباء والممرضون یضحون بأنفسهم لإنقاذ المرضى

تکریماً لمکانة الطبيب والفيلسوف الإيراني الشهير ابن سينا الذي ذاع صيته في العالم، أطلقت الجمهورية الإسلامية الإيرانية على ذكرى ميلاده اسم اليوم الوطني للطبيب.

ویصادف الیوم  22 اب/اغسطس إحياء ذكرى میلاد أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا.

ویکتسب الیوم الوطني للطبيب أهمية خاصة هذا العام في ظل انتشار فيروس كورونا ويعد اليوم فرصة مناسبة لتقديم الشكر للأطباء الإيرانيين والممرضين الذين يضحون بأنفسهم لمعالجة المصابين بكورونا.

وكشف بن سينا لأول مرة؛ طرق العدوى لبعض الأمراض المعدية كالجدري والحصبة، وقال إنها تنتقل عن طريق بعض الكائنات الحية في الماء والهواء، وقال: "إن الماء يحتوي على حيوانات صغيرة جداً لا ترى بالعين المجردة" ـ فهو إذاً أول من اكتشف الجراثيم ـ وهي التي تسبب بعض الأمراض، وهذا ما أكده فان ليفنهوك في القرن الثامن عشر بعد اختراعه المجهر ورؤيته للأحياء المجهرية".

وبعد تفشي كورونا، تداول باحثون ونشطاء مقطعاً من فيلم قديم أنتج عام 1956م عن ابن سينا (980م -1037م). وفيه يقدم “الشيخ الرئيس” نصائح للوقاية من الطاعون تتشابه إلى حد كبير مع النصائح المقدمة حالياً للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، يتحدث ابن سينا عن وباء الموت الأسود كما حدد بكل دقة سبب الوباء و كيفية انتقاله وطرق الحماية باستعمال الخلّ لتعقيم اليدين والثياب وأمره بالحجر الصحي.

وقدم ابن سينا طرقا للوقاية من الطاعون، تبدأ بـ”عدم الخوف من المرض، والإبتعاد عن التجمعات لأن الفيروس ينتقل عبر الهواء. وأكد على إغلاق المساجد والأسواق مؤقتاً، ليصلي كل شخص في بيته، ودعا إلى تعقيم النقود بالخل، وقال "من يعتني منكم بمريض فليعقم أنفه بقطن مبلل بالخل".

وتكريماً للخدمات القيمة التي قدمها الطبيب الإيراني الشهير المعروف بـ "الشيخ الرئيس"، سمي ذكرى ميلاده باليوم الوطني للطبيب مما يدل على مكانة هذا الفيلسوف والطبيب الشهير في ايران واهتمام المسؤوليبن الإيرانيين بدور الأطباء و الكوادر الطبية خاصة في ظل ظروف طوارئ صحية الناجمة عن تفشي كورونا حيث قال سماحة قائد الثورة الإسلامية اية الإمام الخامنئي أن "الجميع قدموا تضحيات على مستوى الأطباء والممرضين والمختبرات ووزارة الصحة في مکافحة کورونا"؛ للإشادة بجهود الكوادر الطبية الدؤوبة في مواجهة فيروس كورونا.

وقال رئيس الجمهورية حسن روحاني أن الأطباء والممرضين يقفون في الخط الأمامي لمكافحة فيروس كورونا داخل البلاد وقدموا تضحيات عظيمة في هذا المجال".

 ننحني إجلالاً إلى الشهداء الأطباء والممرضين الذين قدموا أرواحهم ضماناً لسلامة الشعب الإيراني.
وقال المتحدث السابق للخارجية الإيراني عباس موسوي أننا ننحني إجلالاً إلى الشهداء الأطباء والممرضين الذين قدموا أرواحهم خلال الأيام الأخيرة ضماناً لسلامة الشعب الإيراني.

وتأتي هذه الإشادات بجهود الكوادر الطبية بينما هناك عدد منهم بمن فيهم الممرضين و أخصائيي الجراحة العامة وأخصائيي الأمراض الداخلية قدموا أرواحههم ضماناً لسلامة الشعب الإيراني ولإنقاذ حياة المرضى المصابين بفيروس كورونا.


12:12 - 22/08/2020    /    الرقم : 755767    /    عرض التعداد : 145