الطبع        ارسل لصديق

قائد الثورة الإسلامية يعزي برحيل آية الله محمد تقي مصباح يزدي

عزى سماحة قائد الثورة الإسلامية بوفاة آية الله محمد تقي مصباح يزدي، الأستاذ الحوزوي البارز ومؤسس مؤسسة الإمام الخميني (رض) التعليمية والبحثية.

وأعرب الإمام الخامنئي في بيان له عن تعازيه لرحيل العالم المجاهد والورع والأستاذ الحوزوي البارز ومؤسس مؤسسة الامام الخميني (رض) التعليمية والبحثية آية الله محمد تقي مصباح يزدي، الذي لبى نداء ربه عصر الجمعة.

وجاء نص رسالة قائد الثورة الإسلامية كما يلي: بسم الله الرحمن الرحيم.. تلقيت نبأ وفاة آية الله الحاج الشيخ محمد تقي مصباح يزدي، العالم والفقيه والمجاهد، بأسف وتأثير كبيرين. هذه خسارة للحوزة وميادين المعارف الإسلامية.

وأضاف سماحته: كان مفكراً بارزاً ومديراً جديراً بلغة فصيحة في التعبير عن الحقيقة وصامداً على الصراط المستقيم. خدماته في إنتاج الفكر الديني وتأليف الكتب الرائدة، وفي تدريب الطلاب المتميزين والمؤثرين، وفي الحضور الثوري في جميع المجالات حيث شُعر بالحاجة إلى وجوده، هي خدمات فريدة حقاً ولا شك قلّ نظيرها، لطالما كانت التقوى والنسك من سماته منذ صغره وحتى نهاية حياته، والتوفيق في المضي على درب المعرفة التوحيدية هو المكافأة الإلهية الكبرى لهذا الجهاد الطويل الأمد.

واختتم قائلاً: وإنني أرى نفسي صاحب العزاء برحيل هذا الأخ العزيز وأتقدم بأحر التعازي لأسرة المجاهد وأولاده المتعلمين والصالحين وذويه، وكذلك لطلاب ومخلصي هذا المعلم العظيم والحوزات العلمية، وأرجو الله تعالى له علوّ الدرجات والمغفرة والرحمة الإلهية.


10:30 - 2/01/2021    /    الرقم : 762755    /    عرض التعداد : 145