الطبع        ارسل لصديق

ایرانیان ضمن أعظم المدربين في تاريخ نهائيات كأس آسيا

شهدت نهائيات كأس آسيا لكرة القدم على امتداد تاريخها تحقيق العديد من المدربين لنجاحات كبيرة من خلال قيادة فرقهم إلى التتويج بلقب البطولة.

وعلى امتداد تاريخ البطولة طوال 64 عاماً، نجح 16 مدرب في الفوز بلقب البطولة، مع محاولة العديد من المدربين للوصول إلى رفع الكأس.

وقام تقرير لموقع الإتحاد الآسيوي لكرة القدم، بإلقاء الضوء على أبرز 10 مدربين شهدتهم البطولة، حيث يمكن للقراء المشاركة في الإستفتاء أدناه لتحديد المدرب الأبرز في تاريخ البطولة، من بينهم مدربان ايرانيان.

محمد رنجبر - إيران

الفوز بلقب البطولة: 1972 (إيران)

بعد أن كان منتخب إيران توج بلقب كأس آسيا على أرضه عام 1968 تحت قيادة محمد بياتي، نجح الفريق في الحفاظ على لقبه بعد أربع سنوات في تايلاند، ليكون محمد رنجبر المدرب الإيراني الوحيد الذي توج باللقب القاري خارج الديار.

وتألق أبناء رنجبر في المباراة النهائية أمام كوريا الجنوبية، حيث سجل حسين كالاني وعلي جباري هدفي الفوز 2-1 بعد شوطين إضافيين.

وأنهى منتخب إيران البطولة برصيد كامل من الإنتصارات، حيث فاز في خمس مباريات، وهو إنجاز لم يحققه أي منتخب لإيران على امتداد تاريخ البطولة.

 

حشمت مهاجراني - إيران

الفوز بلقب البطولة: 1976 (إيران)

الخروج من دور المجموعات: 1980 (منتخب الإمارات)

عاد منتخب إيران ليستضيف نهائيات كأس آسيا عام 1976، ونجح في التتويج بلقب البطولة بعد أربعة انتصارات متتالية دون تلقي أي هدف، تحت قيادة حشمت مهاجراني.

وفاز المنتخب الإيراني في المباراة النهائية على الكويت 1-0 وسط حضور 100 ألف متفرج على ستاد آزادي في طهران، ليكون الفريق الوحيد في تاريخ البطولة الذي يتوج باللقب ثلاث مرات على التوالي.

وكان هذا الإنجاز واحداً من عدة إنجازات تحققت لكرة القدم الإيرانية تحت قيادة مهاجراني، حيث بلغ الفريق ربع نهائي دورة الألعاب الأولمبية 1976 وتأهل للمرة الأولى إلى نهائيات كأس العالم عام 1976، وبعد ذلك درب مهاجراني منتخب الإمارات عام 1980 خلال مشاركته الأولى في كأس آسيا.


10:50 - 16/07/2020    /    الرقم : 754006    /    عرض التعداد : 315